حملة توفير حليب وحفاظات لأطفال غزة

“في ظل الحرب المستمرة والصراعات التي تعصف بغزة، يتيم الحرب والنازح الصغير يبحثون عن الدعم والحماية، ويتوقون إلى أمان يشعرون به في أصعب الظروف. تمتد أيدينا اليوم لتكون جسرًا من الأمل والرحمة لهؤلاء الأطفال، فالتبرع بحليب وحفاظات لهم ليس مجرد عمل إنساني، بل هو واجب ديني ورثناه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

1
$0٫00 of $17٬000٫00
التصنيف:

“في ظل الحرب المستمرة والصراعات التي تعصف بغزة، يتيم الحرب والنازح الصغير يبحثون عن الدعم والحماية، ويتوقون إلى أمان يشعرون به في أصعب الظروف. تمتد أيدينا اليوم لتكون جسرًا من الأمل والرحمة لهؤلاء الأطفال، فالتبرع بحليب وحفاظات لهم ليس مجرد عمل إنساني، بل هو واجب ديني ورثناه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قال النبي صلى الله عليه وسلم: ‘أَنَا وَكَافِلُ الْيَتِيمِ كَهَاتَيْنِ فِي الْجَنَّةِ’، فأشار بإصبعيه السبابة والوسطى، وفي رواية: ‘وَأَشَارَ بِسَبَّابَتَيْهِ إِلَى السَّبَابَةِ وَالْوُسْطَى’ (صحيح البخاري).

وقد ذكر الله في كتابه الكريم في سورة البلد: {وَيَطْعُمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا}، فلنكن من الذين يطبقون هذه الآية في حياتهم، ولنكن سببًا في إدخال السرور على قلوب الأطفال اليتامى والمحتاجين في غزة.

إذا كنتم ترغبون في بذل الصدقات وكفالة اليتامى، فالوقت الآن ليس عاديًا، بل هو وقت العطاء والتكافل الاجتماعي، والذي سيكون فيه الأجر العظيم من الله سبحانه وتعالى.”

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “حملة توفير حليب وحفاظات لأطفال غزة”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *