نداء عاجل لإنقاذ الأرامل والأيتام النازحين من رفح

(مراجعتين)

اكثر من 32 الف شهيد في غزة تركو خلفهم اطفالهم نسائهم وتركو ديونا الوحيدت عليهم بسبب الظروف الصعبة والحصار
فقدوا عائلهم، وأصبحوا في أمس الحاجة للرعاية الشاملة، هدفنا في هذه الحملة هو تسديد ديون الشهداء ورعاية الايتام التعاون مع دار تقديم الطلبات

1
$0٫00 of $10٬000٫00
3 أشهر to go
التصنيف:

في خضم الظلام الذي يحيط بنا، حدثت مأساة جديدة تهز القلوب وتثقل الأرواح. مرة أخرى، قامت قوات الاحتلال بشن هجوم عنيف على مدينة رفح، مما أدى إلى نزوح مئات الأسر البريئة التي لم تجد سوى التشرد ملاذاً من جحيم الحروب والدمار.

في هذه اللحظات العصيبة، نقف أمام وضع إنساني كارثي يزداد سوءاً يوماً بعد يوم. الأرامل والأيتام هم الأكثر تأثراً بهذه الهجمات الشرسة، إذ وجدوا أنفسهم مجدداً في مواجهة مصير مجهول، يبحثون عن الأمان في ظل ظروف قاسية لا ترحم.

الأرامل: قصص فقد وألم

الأرامل في رفح تحملن عبء الفقد والفراق بصمت مؤلم. أُجبرن على ترك منازلهن المحطمة، تلك المنازل التي كانت تضم ذكريات أحباء رحلوا تاركين وراءهم فراغاً لا يُملأ. هؤلاء النساء الشجاعات يحاولن بكل ما أوتين من قوة الحفاظ على بقايا عائلاتهن، رغم قسوة الحياة والمصاعب التي لا تنتهي.

الأيتام: براءة تُنتهك في زمن الحرب

أما الأيتام، فتلك الوجوه الصغيرة التي تعكس براءة مهدورة وطفولة مسلوبة، تتنقل بين المخيمات بحثاً عن الأمان، يبحثون عن حضن دافئ يعوضهم عن حنان الآباء والأمهات الذين فقدوهم. هؤلاء الأطفال بحاجة ماسة لدعمنا وعطفنا، فهم مستقبلنا وأملنا في غدٍ أفضل.

نداؤنا: نحن بحاجة إلى مساعدتكم

إن الأوضاع الحالية في رفح تتطلب تحركاً عاجلاً واستجابة إنسانية واسعة النطاق. نحن نطلق هذا النداء العاجل لدعم حملة إغاثة الأرامل والأيتام النازحين. نحن بحاجة إلى تبرعاتكم السخية، سواء كانت مواد غذائية، أدوية، ملابس، أو مساعدات مالية تساهم في توفير المأوى والأمان لهذه الأسر المنكوبة.

لنكن عوناً وسنداً لهم في هذه الأوقات العصيبة، ولنثبت للعالم أن الإنسانية لا تزال تنبض في قلوبنا. كل تبرع، مهما كان صغيراً، يمكن أن يحدث فرقاً كبيراً في حياة هؤلاء المتضررين.

لنرفع صوتنا جميعاً ونقدم يد العون لمن فقدوا كل شيء، فلعل أملهم في غدٍ أفضل ينبعث من خلال دعمنا وتضامننا معهم.

تبرعوا الآن وساهموا في تخفيف معاناة الأرامل والأيتام النازحين من رفح.

لنكن جزءاً من الحل، ولنصنع الأمل سوياً.

مراجعتين لـ نداء عاجل لإنقاذ الأرامل والأيتام النازحين من رفح

  1. ahmad

    الله يصبركم

  2. mohamd

    جزاكم الله كل خير

إضافة مراجعة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *